برلمانية من العدالة والتنمية: الدعوة لقطع رؤوس معارضي بنكيران حرية تعبير

دافعت البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية أمينة ماء العينين في تدوينة لها بصفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك،(دافعت) عن التدوينة المثيرة للجدل لزميلها في الحزب عمر الصنهاجي التي دعا فيها إلى “قتل كل معارضي حزب بنكيران وتعليق رؤوسهم في الأماكن العامة“.

ووصفت ماء العينين ما قام به القيادي في شبيبة حزبها بأنه مجرد “حرية تعبير”. معتبرة أن الحملة الاستنكارية الواسعة لما قام به الصنهاجي ومطالبة بعض الأصوات الحقوقية القضاء بالتحقيق في خلفيات تلك التدوينة يعتبر في نظرها “إرهابا في حق الصنهاجي”، حيث كتبت قائلة “كل التضامن مع المناضل عمر الصنهاجي الذي يسعون لترهيبه، لا لشيء إلا لأنه حر مستقل في التعبير عن رأيه”، مضيفة “مؤسف ما آلت اليه الأوضاع في بلدي

وكان حارس مقر منظمة شبيبة العدالة والتنمية عمر الصنهاجي قد دعى إلى قتل كل من يعارض حزبه الذي يقود الحكومة الحالية، في مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبا ب” فصل رؤوسهم عن أجسادهم” وهو التحريض الخطير الذي يعاقب عليه القانون،وهو ماأثار حفيظة العديد من الفاعلين السياسيين والحقوقيين.

4 تعليقات

  1. إذا كانت الدعوة إلى التصفية الجسدية للمخالفين تدخل في مفهوم حزب العدالة والتنمية في نطاق حرية التعبير، فعليهم أن يقبلوا دعوة خصومهم الآخرين إلى تصفيتهم الجسدية هم أيضا بنفس المنطق .
    وإذا دخلنا في هذا الباب، فإنه سيكون من حق الجميع الدعوة إلى قتل الآخرين وتصفيتهم جسديا؛ ولا يبقى لقانون الإرهاب والتحريض عليه أي مدلول أو معنى، وتصبح كل وسائل التواصل الاجتماعي وسائل يمكن اتعمالها للدعوة إلى القيام بأعمال العنف والإحراق وقطع الرؤوس والذبح وبقر البطون واستعمال السلاح في مواجهة الخصوم ..
    فهل هذا ما يريده حزب العدالة والتنمية ؟

  2. امينة نحترمك نظرا للعلاقة التي كانت تجمعنا بالمدرسة العليا للأساتذة بفاس ولكن القيم الدينيةوالفلسفية لاتحرض على القتل بل تدعو إلى الإختلاف والمغايرة والحوار والنقد البناء ، لا إلى نشر تقافة الحرب والقتل وقطع الرؤوس ، هذا لايليق بسمعتك عندنا زميلك في المدرسة العليا للأساتذة

  3. ومصيبتاه قطاع الطرق والرؤوس وصلوا

  4. هذا الصنهاجي وامثاله مكانهم السجن لانهم يدعون الى الفتنة واما ان يقول بقطع رؤوس معارضي حزب الشيطان الذي ينتمي اليه هو وتلك النائبة فهذا دليل على جهلهم بالمغاربة الاحرار فان انتقدك واعارضك فهذا حقي ولست مجبرا ان اطبل لسيدك الصالح في نظرك والشيطان في نظري وانا اقولها ان كانت لك الجرأة انت وامثالك فاقطعوا رؤوسنا يا سفهاء القوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*